الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحلقة 18مفارقات ومقارنات وبارقة أمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز محمد عبدالله
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: الحلقة 18مفارقات ومقارنات وبارقة أمل   الإثنين مايو 14, 2012 10:26 am

الحلقة 18مفارقات ومقارنات وبارقة أمل
في السابق : كان خيار الأمة يراقبون نياتهم مراقبة دقيقة , ويحسنون الظنّ بنيات الآخرين لأن النية مكانها القلب ولا يطلع عليها إلا الله , ويروى في ذلك قصة مشهورة عند الوعاظ ولم أقف على سندها وهي أنّ علياً رضي الله عنه , كان يقاتل أحد الفرسان الأقوياء واستمرت المبارزة وقتاً طويلاً , حتى تمكن أبوتراب من إسقاط سيف خصمه العنيد , فلمّا أراد أن يهوي بالسيف على رأسه , بصق المشرك في وجه علي رضي الله عنه , فما كان من أبي تراب إلا أن أدخل السيف في المغمد , فسأله المشرك , فقال : خشيتُ أن أقتلك انتقاماً لنفسي , فتعجب المشرك من شدة مراقبتهم لله فشهد شهادة الحق.
ويروى أن أحد السلف دعي إلى جنازة , فتمهل وتمعن ثم تحرك إليهم فسئل عن ذلك , فقال ( أراجع نيتي لماذا أذهب ؟ ) , أمّا نيات الآخرين فكانوا رضي الله عنهم لا يخوضون فيها , وإنما خاض فيها المنافقون , فحينما تبرع أحد الصحابة بمال كثير قالوا ( مرائي ) وجاء أحد الصحابة بمُد فقالوا ( إنّ الله غنيٌ عن مد هذا ) فقال تعالى ( الذين يلمزون المطوعين من المؤمنين في الصدقات والذين لا يجدون إلا جهدهم فيسخرون منهم سخر الله منهم ولهم عذاب أليم)
حديثاً (إلا من رحم الله ) : فتجد الشخص يمشي ويتكلم ويخط بيمينه ويزور و يتحرك ( ولا يدري بنيته ألله أم لغير الله ) ويُحكى أن رجلين رأيا شخصاً يُصلي , فتكلّما في حسن صلاته , فسمعهما الذي يُصلي فنظر إليهما وقال لهما ( وصائمٌ أيضاً ) @@@@ أما التكلّم عن نيات الآخرين ومقاصدهم (فحدث ولا حرج ) ....( ديل ناس شوفوني ) وفلان يريد الشهرة والزعامة وعامل دعاية لنفسو ......الخ أما اذا تحدثوا عن نياتهم فهي من الله وإلى الله ولله قاطعين بذلك جزماً أكيــــــــداً ألا حظ فيها لنفس أو غرض.
بارقة أمـل :
ما زال في الأمّة المخلصين الذين يراقبون نياتهم ويحسنون الظنّ بنيات الآخرين , فاذا كان ثمة اتهام اتهموا قلوبهم بأن يكون قد دخل شيء ولو قليل في عملهم من عجب أو فرح بثناء الناس عليهم , فيستغفرون ويتوبون وينزلون دموعاً غزيرة في ظلمات الليل ألا ترد عليهم أعمالهم ,قال تعالى .والذين يؤتون ما آتوا وقلوبهم وجلة أنهم إلى ربهم راجعون
عَنْ أُمِّ المُؤْمِنِينَ عَائِشَةَ رَضِيَ الله عَنْهَا قَالَتْ: سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ هَذِهِ الْآيَةِ: "وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ": قَالَتْ عَائِشَةُ: أَهُمْ الَّذِينَ يَشْرَبُونَ الْخَمْرَ وَيَسْرِقُونَ؟ قَالَ: "لَا يَا بِنْتَ الصِّدِّيقِ وَلَكِنَّهُمْ الَّذِينَ يَصُومُونَ وَيُصَلُّونَ وَيَتَصَدَّقُونَ وَهُمْ يَخَافُونَ أَنْ لَا يُقْبَلَ مِنْهُمْ، أُولَئِكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ
فأسألوا الله أن يجعلني الله وإياكم منهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alroqia.yoo7.com
 
الحلقة 18مفارقات ومقارنات وبارقة أمل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الأسلامى-
انتقل الى: