الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  كيف يمكن الاستفاده القصوى من الانترنت في نشر التوعيةالاسلامية ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيز محمد عبدالله
Admin


عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 25/08/2010

مُساهمةموضوع: كيف يمكن الاستفاده القصوى من الانترنت في نشر التوعيةالاسلامية ؟    الأربعاء سبتمبر 15, 2010 8:08 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ}
{يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا}
{يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا}
أما بعد،،،
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد - صلى الله عليه وسلم -، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثةٍ بدعةٍ، وكل بدعةٍ ضلالةٍ، وكل ضلالةٍ في النار، وبعد
.....................
فقد تم ترشيحي من قبل الشبكة العربية www.arabspc.net للدخول إلى المغارة لاستخراج الكنز , حيث أن هذه الفكرة الرائدة والفريدة , تقوم على اختيار عضو من أعضاء المنتدى ومنعه من الرد أو المشاركة حتى يبحث ويخرج بحثه في المنتدى حيث يعرض عليه ثلاثة مواضيع يختار منها واحدة , وحينما جاء الدور علي وضع لي الأخ الفاضل ابن الربيع هذه الثلاث اختيارات :-

** فتح المسلمون لاسبانياالاندلس قديما مع ذكر اسباب القوة والضعف ؟
** كيف يمكن الاستفاده القصوى من الانترنت في نشر التوعيةالاسلامية ؟
** بحث مفصل عن اسباب انحطاط المسلمين لاستعادة امجادهم الاولى
فوقع اختياري على الاقتراح الثاني , وسبب اختياري لأهمية البحث في وقتنا الحاضر ,ولأن الإنترنت صار أشهر وأكثر وسيلة تستعمل , والإقبال عليه يزداد يوماً بعد يوم , سائلاً المولى الكريم أن أعطي الموضوع ولو جزءاً يسيراً من حقه .
أولاً: تعريف الإنترنت:
كلمة (Internet) هي اختصار للتعبير (Interconnected Networks) وتعني: " ترابط بين الشبكات "، وبعبارة أخرى " شبكة الشبكات "؛ حيث يتكون الإنترنت من عدد كبير من شبكات الحاسب المترابطة والمتناثرة في أنحاء كثيرة من العالم. ويحكم ترابط تلك الأجهزة وتحادثها اتفاقية موحدة تسمى اتفاقية تراسل الإنترنت، واختصارها (TCP / IP).
ويمكن الوصول إلى الشبكة العالمية بسهولة، من خلال المؤسسات المشتركة بخدمة الإنترنت والمدارس والجامعات.. كذلك مقاهي الإنترنت العمومية، وحتى داخل المنزل.
فما على من يريد ذلك سوى توفير توفير: جهاز حاسوب قادر على الاتصال بالشبكة، خط هاتف، اتفاقية اشتراك من أحد مزودي الخدمة.بإحدى طريقتين:
الأولى: عن طريق الخط الهاتفي العادي.
والثانية: من خلال الاشتراك في خطوط الاتصال الرقمية العريضة (ADSL)، والتي تتميز بسرعتها في تلقي وإرسال البيانات والمعلومات، لكنها مكلفة نوعاً ما، وهذه الأخيرة تتطلب اشتراكاً خاصاً من شركات الاتصالات.
وتوجد طرق أخرى قامت بتوفير هذه الخدمة في الهواتف المحمولة الحديثة، بشرط اشتراك مخصوص مع شركات الاتصالات، التي تقدم خدمة الإنترنت.
كما تسارعت طرق الاتصال بشبكة الإنترنت، فظهر الاتصال بالأقمار الصناعية بواسطة الأطباق الفضائية..

وهناك آمال وطموحات في توفير هذه الخدمة عن طريق أسلاك الكهرباء أو الألياف الضوئية واستقبالها من خلال أجهزة الحاسوب، أو من خلال التلفاز، ولعل المستقبل القريب يطرح طرقاً مختلفة في تلقي هذه الخدمة، والاتصال بالعالم بجميع أفراده ومجتمعاته، بشكل يشبه الخيال.

ويكون دخول الشبكة: عن طريق كتابة اسم الموقع على شريط العنوان في متصفح الإنترنت، حيث لكل موقع في العالم اسمه الخاص الذي لا يشاركه به أي موقع آخر.

والموقع الواحد يحتوي عدة صفحات، بحسب حجمه.

تمكِّن شبكة الإنترنت مستخدميها من الاستفادة من عشرات الخدمات المختلفة، والتخاطب مع المستخدمين الآخرين. فهي نافذة على العالم بشعوبه وثقافاته وعلومه المختلفة، ووسيلة للاتصال بين الباحثين ورجال الأعمال، والدوائر والقطاعات ذات العلاقات المشتركة.

وتحوي شبكة الإنترنت عدداً من المواقع، لمختلف الشركات والهيئات العالمية، تعرض فيها بضائعها وتنشر أخباراً، وتبث أفكاراً بمختلف الأنواع واللغات.

ويستطيع أي مشترك بخدمة الإنترنت زيارة أي موقع على الشبكة، عن طريق فتح صفحات ذلك الموقع. فكل موقع يتكون من عدة صفحات، لكلٍّ منها عنوان مستقل. أ.ه النقل
ثانياً :ماذا تعني التوعية الإسلامية ؟
الوعي لغة : وعى فعن أبي عبيد عن الأصمعي: وعى الحديث يعيه وَعْيا إذا حفظه. وأوعى الشئ في الوعاء يوعيه إيعاء - بالألف - فهو مُوعى. قال والوِعاء يقال له: الإعاء.
وقال الليث: الوَعْى: حفظ القلب للشئ. أ.ه تهذيب اللغة 1/399

وَعَى القُرآنَ قال ابن الأَثير أَي عقَلَه إِيماناً به وعَمَلاً فأَما من حَفِظ أَلفاظَه وضَيَّعَ حُدوده فإِنه غير واعٍ له وقول الأَخطل وَعَاها مِنْ قَواعِدِ بيْتِ رَأْسٍ شَوارِفُ لاحَها مَدَرٌ وغارُ إِنما معناه حَفِظَها أَي حَفِظَ هذه الخَمر وعَنَى بالشَّوارِفِ الخَوابيَ القديمة الأَزهري عن الفراء في قوله تعالى والله أَعلم بما يُوعُونَ قال الإِيعاء ما يَجْمعون في صدورهم من التكذيب والإِثم قال والوَعْيُ لو قِيلَ والله أَعلم بما يَعُون لكان صواباً ولكن لا يستقيم في القراءة الجوهري والله أَعلم بما يُوعُونَ أَي يُضْمِرون في قلوبهم من التكذيب . ) أ.ه لسان العرب 15/396
ثالثاً :أما التوعية الإسلامية اصطلاحاً :
فلم أقف على تعريف اصطلاحي , ولذلك سأجتهد في ايجاد معنى اصطلاحي وهو:
استعمال الوسائل الإرشادية والتعليمية لمساعدة الأفراد على انتهاج الأفعال والأقوال والنيات التي يرتضيها الإسلام ويحث عليها ,وتصحيح ما يخالف ذلك.
رابعاً :
لماذا الانترنت بالذات نستخدمه بنشر الوعي والإرشاد الديني ؟
1- بسبب الإقبال عليه من غالبية فئات المجتمع (نقلاً من موقع صيد الفوائد مع زيادة تصرف ) .
2- تعتبر وسيلة عالمية فائقة النظير , فما يكتب وينشر يصل لجميع العالم في نفس اللحظة .
3- ومن هنا نعتبره الوسيلة الأسرع وصولاً إلى الجميع وفي كل مكان.
4- قلة تكلفة هذه الوسيلة الدعوية من حيث الاستخدام والاستقبال ومن حيث النشر كذلك (نقلاً من موقع صيد الفوائد مع زيادة تصرف ) .
5- سهولة استخدام هذه الوسيلة (نقلاً من موقع صيد الفوائد)
6- شمولية المواد التي تقدمها هذه الوسيلة فهي تقدم المقروء والمسموع والمشاهد غير البرامج الإلكترونية التي تمتاز أحياناً بتفاعل المستمع معها بحثاً أو خدمة أو مساعدة أو تعليماً أو اختباراً للقدرات.
7- أحياناً كثيرة تمكّن المتلقي من التجاوب مع الموضوع كفتح النقاش أو الرد أو المداخلة أو التعليق أو النقد أوالتصحيح ..الخ
8- سهولة النشر أو الطبع أو النسخ أو الحفظ .
9- تيسير النشر الالكتروني وخلوه من البروقراطية والاجراءات الرسمية التي تقيد غيره من الوسائل .
10- لا حد معين للحجم أو الكمية أو النوع (نقلاً من موقع طريق الإسلام مع تصرف )
11- صعوبة منعها عن المتلقي أو المستهدف.
12- سهولة اشراك أكبر عدد ممكن في تقديمها مهما تباعدت المسافات بين المشتركين .



والآن نأتي لسؤال البحث ( كيف يمكن الاستفاده القصوى من الانترنت في نشر التوعية الاسلامية )؟

1- دور الدول الإسلامية في ذلك :-
لا شك أن الدولة المسلمة لها نصيب الأسد في الاستفادة القصوى من الانترنت لنشر الوعي الإسلامي بما تملك من إمكانيات وموارد وسلطة , إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن , فالدولة تملك حجب ما يشكل خطورة على معتقد وفكر وسلوك المسلم من مواقع وغيرها على الشبكة العنكبوتية كما تملك القدرة على تشجيع وترشيد الناس وبث التعاليم الإسلامية والأخلاق والسلوكيات التي يحض عليها ديننا الحنيف , وذلك بتوفير الدعم المعنوي والمادي للمواقع الإسلامية الموجودة في ذلك البلد الإسلامي , كما يمكنها أن تخصص أقساماً بوزارات الإعلام تعنى بالاستفادة من الإنترنت تعليماً وإرشاداً وتثقيفاً ودعوة وجلب المختصين بتلك المجالات , والإسلام مع العلم والبحث فحتى العلوم التي تفيد دنيا الناس والأبحاث والاكتشافات العلمية التي تحقق المصلحة فالإسلام يشجع ويحض عليها , فديننا ليس جامداً ولا يمنع التطور والرقي والتقدم بما يحقق مصالح الأفراد والبلد , فالدولة لها دورين أساسيين مهمين أولهما حفظ دين وثقافة وسلوك المسلم وثانيهما تبني الوعي والإرشاد والتثقيف ورعايته وتشجيعه والنهوض به
ودعمه وإسناده .
2- :دور المؤسسات والهيئات الرسمية والوزارات في ذلك
فالمؤسسات والهيئات الرسمية والوزارات ذات الشأن كوزارة التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ووزارة الإعلام مثلاً وغيرها من الهيئات الحكومية والمؤسسات كل لها دور في نشر الوعي الإسلامي من جميع الطرق وعن طريق الإنترنت , باعتبارها أداة مهمة من أدوات التوعية والإرشاد الإسلامي , وديننا دين حياة , ويدخل في كل شعب الحياة , فعلى سبيل المثال وزارة البلدية وحماية البيئة الفطرية , تحتاج في توعيتها للناس وإرشادهم بالخطاب الديني كمثال لذلك حث الدين على النظافة والطهارة , والرفق بالحيوان , وأمر الإسلام بالزرع ...الخ , وهذه وزارة الداخلية بحاجة إلى توعية الناس من خلال الإرشاد الإسلامي كالضروريات الخمس وحفظها (الدين , النفس ,العقل , العرض أو النسل , المال ), وتحذير الإسلام من الغلو والتطرف وفتنة التكفير, وهذا كمثال فقط وليس على سبيل الحصر وهذه من مزايا دين الإسلام أن جميع شعب الحياة جعل لها منهجاً للسير فيها , وجميع الوزارات والهيئات والمؤسسات تحتاج لما خصصه الشرع في شعبها أو ما يمس وله علاقة بتخصصها من قريب أو بعيد , فتساهم بارشاد الأفراد في التوعية الإسلامية الشاملة أو على أقل تقدير بما خصصه الشرع في ما يتعلق بشؤونها , ففي نهاية الأمر التوعية الإسلامية تصل الفرد المسلم من جميع الجبهات والجهات .

3-: دور المؤسسات الغير رسمية والجمعيات الخيرية ومن في حكمها
ولاشك أن المؤسسات الغير رسمية والجمعيات التطوعية أو الخيرية والهيئات ومن في حكمها كأصحاب المنتديات والمواقع والمنتسبين إليها تلعب جميعها دوراً مهما في نشر التوعية الإسلامية , فعلى سبيل المثال هذا البحث المتواضع جداً , خرج من منتدى الشبكة العربية , ليخدم سبل الاستفادة من الإنترنت في نشر الإرشاد الإسلامي , فالكلمة التي تكتب وتقرأ لها دور كبير في ارشاد الناس , وهذه الموسسات والهيئات الغير حكومية سواء أكانت تطوعية أو غير طوعية , لها مجال خصب في نشر الإسلام والذب عنه بما تملك من إمكانيات تفوق في بعض الدول الإسلامية المؤسسات الحكومية , وإننا لنعجب من أن يكون لبعض المؤسسات الربحية أو غير الربحية دور الراعي لبعض البرامج السخيفة أو المسابقات الغير نافعة أو الحفلات الماجنة والتي تؤثر سلباً على التوعية الإسلامية , حيث قام رواد تلك البرامج بإقناعهم ببرنامجهم المسيء للقيم والأخلاق وتزيينه لهم , ولم يقم أصحاب الحق بالاستفادة من هذه المؤسسات فبدل أن تكون مساهمة لنشر الخير صارت مساهمة لنشر الرذيلة , فلابد من الاستفادة من هؤلاء لرعايا الأنشطة الخيرية أو الإرشادية مما يصب في خدمة الدعوة والإسلام .
ويكون الإنترنت إحدى الأدوات , حيث لابد أن تساهم الجمعيات بالارشاد الإسلامي ولا تغفل أداة مهمة في الدعوة إلى الله كالإنترنت .


4- دور آحاد المسلمين
فكلكم راع ومسئول عن عن رعيته , والمسؤلية على الجميع , حتى إلم يقم من سبق ذكرهم بهذا الدور , فإن ذلك لا يسقط المسؤلية على أفراد الأمة , وبما أن مجال الانترنت مجال خصب وواسع لا نستطيع أن نحصر دور المسلم فيه فلذلك سنذكر ملامح ورؤى يستنير بها الساير في هذا الدرب , ونبدءا بعرض فتوى تؤصل لبحثنا المتواضع :-
فهذه فتوى
ضرورة استغلال الإنترنت في الدعوة إلى الله تعالى
العلامة الدكتور/ عبد الله بن عبدالرحمن الجبرين
11 - 6 - 2008
السؤال شبكة الإنترنت وسيلة من الوسائل فهل من الممكن استثمارها من أجل الدعوة؟ ولماذا نرى قصورًا من طلبة العلم في دخول هذا المجال؟ نأمل التوجيه وجزاكم الله خيرًا.

الدعوة إلى الله من فروض الكفاية، وتشمل نشر العلم وذكر محاسن الدين وبيان الأحكام الشرعية، وذكر تفاصيل الحلال والحرام والحث على العمل الصالح وذكر أدلة الأحكام، وبيان وجه دلالتها وذكر الوعد والوعيد والثواب والعقاب ونحو ذلك، مما يكون سببًا لتفقه المسلمين ومعرفتهم بأحكام دينهم، وهكذا ينتج عن الدعوة إلى الله ونشر العلم معرفة الجهال ما يلزمهم، من حق الله تعالى وحقوق بعض المسلمين على بعض، مما يسبب الرجوع إلى الله والتوبة إليه من المعاصي والمخالفات والبدع والمحدثات وهكذا يعرف الإسلام من لم يسمع بمحاسنه، ويعرف حقيقته من بلغه هذا الدين بصورة مشوهة فيدخل في الإسلام عن رغبة وقناعة، ولا شك أن كل وسيلة يمكن استعمالها للدعوة إلى الله فإنه يلزم المسلمين سلوكها، ففي الزمن القديم كانت وسائل الدعوة مقتصرة على الخطابة والمكاتبة والمناظرة والمقابلة بين الداعي والمدعوين والحلقات العلمية؛ امتثالاً لقوله تعالى: {ٱدْعُ إِلِىٰ سَبِيلِ رَبّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ وَجَـٰدِلْهُم بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ} [النحل: 125] ونحو ذلك من الوسائل، وأما في هذه الأزمنة فنرى سلوك كل وسيلة يمكن استغلالها في الدعوة إلى الإسلام، كالإذاعة المسموعة والمرئية والنشرات العلمية والمقالات الإسلامية في الصحف والمجلات السليمة ومن ذلك وسيلة الإنترنت التي ظهرت في هذه الأزمنة وانتشرت في العالم كله، فنرى على حملة العلم والدعاة إلى الله استغلال هذه الوسيلة في نشر المقالات والكلمات المفيدة والنصائح الصحيحة ليستفيد من ذلك من يريد الخير ويقصد تحصيل العلم والعمل به، فإن هذا الإنترنت قد تمكن وجوده وظهوره في البلاد جميعها فلا يترك يستغله النصارى واليهود والمشركون والمبتدعة والعصاة والفسقة فينشرون فيه أفكارهم وشبهاتهم ودعاياتهم وضلالاتهم فينخدع بها من يتلقاها ويحسن الظن بمن قالها، معتقدًا نصحه وسلامة وجهته، فيقع الذين يتلقون هذه النشرات والمقالات في الكفر والبدع والمعاصي والفتن ما ظهر منها وما بطن، أما إذا استغله أهل العلم الصحيح وأهل التوحيد والإخلاص فإنهم يضيقون المجال على دعاة الفساد وينتفع بمقالاتهم من يريد الحق ويقصد الانتفاع بالعمل الصالح والعلم النافع والله أعلم.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مصدر الفتوى: الفتاوى الشرعية في المسائل العصرية من فتاوى علماء البلد الحرام - ص 424، 425 (منقول )
ما هي الاقتراحات التي يقترحها البحث لتلك المهمة ؟
وسنذكر بعض الاقتراحات التي تساعد جميع الفئات والمؤسسات للاستفادة القصوى من الانترنت :-
1- انشاء المواقع والمنتديات والصفحات التي تخدم الدين الإسلامي في أي شعبة من شعب الإسلام , دعوة وارشاداً وتوجيهاً وتعليماً ودرءاً للشبهات ومحاربة للفساد والشركيات وإذا أضيف لها الترجمة للغات المختلفة كان أثمر وأنجع .
2- نشر البحوث العلمية وأمهات الكتب الإسلامية التي لا غنى للمرء عنها, وتراجم معاني القرآن للغات المختلفة, خاصة التي تيسر للمستخدم سبل البحث في أمهات الكتب التي يصعب اقتناءها كاملة .
3- عمل البرامج من قبل المختصين التي تفيد المسلم وتنمي وتثري علمه وفقهه ودينه , وخاصة التي تفيد البحث والدراسة واتاحة تحميلها بالمجان للمسلمين , وترجمة البرامج التي تفيد المسلم بإذن أصحابها .
4- استخدام البالتوك والشات وبرامج المحادثة أياً كان في سبيل الدعوة إلى الله وتوضيح دين الله (ونصيحتي أن تقوم بها مجموعة متفقين سلفاً وقد حددوا الأهداف والخطوات ) لخطورة مثل تلك البرامج على الفرد الواحد ,
ولنا مثال لاستخدامه من قبل أحد الدعاة أصحاب الهمة العالية وحيث استغل الشات بالدعوة إلى الله :-
ولد هذا الشاب في بوابة الحرمين الشريفين وعروس البحر الأحمر جدة، بدأ ولأنه شغوفاً بالتكنولوجيا فمنذ أن كان عمره ثلاثة عشر عاماً بدأ باستخدام الحاسب الآلي بأنظمته المعقدة حينها، ولأنه كان محباً للتواصل مع أهله وأصدقائه عبر الرسائل عبر البريد العادي حينذاك جاء البريد الإلكتروني في العام 1999م فعد ذلك قفزة علمية في حياته في سهولة التواصل إرسال رسالة واستقبال أخرى عبر الجهاز في المنزل فتطور الأمر إلى الشات(المحادثة الفورية) ولأن لغته الإنجليزية ممتازة من الصغر فقد قرر أن يدخل إلى غرف الدردشة الإنجليزية، وعلى رغم نظرة المجتمع السلبية كما يراها هو فقد قرر أن يخوض هذا الغمار ويستمر فيه ويحاول أن يخدم دينه عبرها فأسلمت على يديه أمريكيتين وصمم برنامجاً صدرت منه النسخة الأولى وقريباً النسخة الثانية أسماها (البتار للرد على الشبهات) يهتم برد الشبهات التي يختلقها أعداء الإسلام لمحاولة زعزعة إيمان البعض، درس برمجة الحاسب الآلي وتخرج ويعمل بإحدى شركات البرمجة .. ذلك هو لؤي الشريف البالغ من العمر 24 عاماً التقيناه وكان لنا معه هذا الحوار:

كم وقت تستغرق على الشات ؟؟
حالياً استغرق ثلاث إلى أربع ساعات أسبوعياً, وفي الماضي كانت ساعتين يومياً

نظرة سلبية

كيف ترى نظرة المجتمع لمن يدخلون هذه البرامج ؟؟
أراها نظرة في غالبها السلبية, إذ أنهم ينظرون إلى معظم الشباب الذي يدخل الشات على أنه شاب تافه يريد قضاء فراغه بالتسكع والانحراف, ولو أني لا أُنكر وجود هذه الطائفة إلا أنه لا يجوز التعميم على كل من يدخل الشات على أنه كذلك, فالحمد لله الخير موجود في أمة أبي القاسم إلى يوم يُبعثون, ومثل هذه الجهود للدعوة في الشات كفيلة إن شاء الله بتغيير النظرات السلبية لمرتادي الشات من الجنسين.

ميول فطرية

أسلمت على يديك حتى الآن أمريكية عن طريق الشات.. كيف تعرفت عليها ؟؟
كان يوم أكثر من عادي , رجعت من جامعتي , استلقيت قليلاً , ثم فتحت جهازي ودخلت غرف الشات لأتحدث قليلاً مع أصدقائي , فاجأني أحدهم بأن هناك أمريكية كاثوليكية تميل إلى الإلحاد يعرفها تريد التعرف أكثر على الإسلام, وأن لديها ميولاً «فطرية» إلى الدخول فيه ولكن لديها بعض الأسئلة والاستفسارات عن هذا الدين حتى تدخل فيه بشكل نهائي وعن اقتناع تام, وحقيقة الأمر أن هذا الصديق فاجأني إذ أني لم أتوقع أبداً أن يكون الشات أو النت وسيلة لدخول أحد في الإسلام بهذا الشكل وبهذه السرعة.

قامت الأمريكية (كيمبرلي) بإضافتي على الماسنجر وقمنا بالتعريف بنفسنا في البدء ثم دخلت معها في الموضوع بشكل مباشر

الروحانيات مع حب المادة

عن ماذا حدثتها في البداية ؟؟
وتكلمنا عن أهمية وجود الدين في حياة الإنسان وأن أغنى الأغنياء في أمريكا مثل (دونالد ترامب) قال في مذكراته أن الروحانيات ضرورية مع حب المادة, وأخذت تذكر لي كيف أنها غير مقتنعة أن الإنسان يولد بخطيئة مثل اعتقاد النصارى وأن الرب مستحيل أن يكون هو ذلك الشخص المصلوب الذي مات من أجل خطيئة لم نرتكبها نحن.

شهوة حب النساء

عم سألتك( كيم) قبل أن تدخل الإسلام وكيف أجبت عليها ؟؟
قامت بسؤالي عن سبب إرسال الله الأنبياء والحاجة له, فضربت لها مثلاً بمدرسة فيها تلاميذ كُثر يريدون النجاح للخروج من هذه المدرسة إلى المرحلة المقبلة, فالمعلمون هم الأنبياء والتلاميذ هم البشر ولا خلاص لهؤلاء التلاميذ من غير المعلمين, إلا أن وكيل المدرسة أرشد الطلاب إلى إتباع معلم واحد نسخ بعض ما قاله قرناؤه وأبقى على بعض ما قالوه وذاك هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم.

وبعدها سألتني (كيمبرلي) عن الجهاد في الإسلام واقترانه بالسيف فقلت لها: أن الجهاد مشروع في الإسلام لدفع الظلم أو لنشر الدعوة إن تعرضت للمنع بعكس ما يحصل الآن مثلاً في حالة مخاطبتي لها, فلا يمنعني أحد من إيصال الحق لها بعكس العصور الماضية, وأن الحرب المقدسة في الإسلام كانت مثل الحرب المقدسة التي خاضها أنبياء مثل فتى موسى عليه السلام يوشع بن نون مع الفلسطينيين والنبي داود مع العماليق وغيرهم من الأنبياء, وأن الجهاد هو الحصن الحصين لهذا الدين ولا يستقيم أي دين إلا بكتاب يهدي وبسيف يمضي.

ثم سألتني عن الحجاب وتغطية البدن فقلت لها إن لدينا مدرسة تقول بوجوب غطاء الوجه ومدرسة تقول بخلاف ذلك وكلتا المدرستين على اتفاق بوجوب ستر البدن كاملاً , لإن الله خلق شهوة حب النساء في الرجال بشكل فطري, ولا يحق للعبد أن يسأل سيده لماذا علي أن أفعل كذا ولماذا علي ألا أفعل كذا ؟

فرح وبكاء

كيف اقتنعت (كيمبرلي ) بالدخول إلى الإسلام ؟؟
بعد نقاشات طويلة استمرت زهو الأسبوعين فاجأتني (كيمبرلي) أنها تريد الدخول إلى الإسلام!! وسألتني: «ماذا علي أن أفعل لكي أكون مسلمة؟» وقالت انها متأكدة من قرارها, و والله إنها فرحة أصابتني بشكل لم أتوقعه!! كيف لهذا الشات ولهذا الإنترنت أن يكون سبب في هداية امرأة في أقاصي الكرة الأرضية إلى الإسلام ؟ إن «شباب الشات» إن صحت تسميتهم ليسوا كلهم طلاب عبث وعربدة كما يحاول الكثير أن يصوروهم ولكن فيهم المقتصد وفيهم الجاحد.

واتفقنا على يوم لاستضافتها في غرفة من غرف الشات مع حضور بعض الشهود لتلقينها الشهادتين لتدخل في الإسلام على أن أقوم بتعليمها فرائض الدين كالصلاة والصيام والزكاة وحج بيت الله الذي تتمناه الأخت كيم, وفعلاً نطقت الشهادة وبكت بعدها بكاء شديداً وقالت: «أشعر أني ولدت اليوم» وبكى كل من في الغرفة.

استغلال للوقت

هل تم تسجيل نطقها بالشهادة ؟
نعم, تم تسجيل صوتها وهي تنطق الشهادة بحمد الله ليكون شاهداً لها, وقد قالت لي إنها حينما ذهبت للمركز الإسلامي في ولايتها وطالبوها بالنطق بالشهادتين أبرزت لهم الشريط الذي أغنى عنها ذلك وكان له فائدة محمودة ولله الحمد والمنة, وهو موجود على هذا الرابط:
http://www.whyislamsa.com/items/s_kimislam.zip

أو : الأخت كيمبرلي تنطق بالشهادتين

* كيف برأيك يستطيع الشاب استغلال (الشات) في الدعوة إلى الإسـلام كما فعلت ؟؟
أولاً أنا لم أفعل الكثير إنما هو مجهود بسيط جداً, أعتقد أن استغلال الشات يكون مواتياً على حسب كل شاب ومقدرته, فيستطيع أي شاب أن يقتطع جزءاً بسيطاً من سيرة رسول الله في ثلاثة أو أربع أسطر ويقوم بنسخها ولصقها في غرف الشات الأجنبية متبوعة بموقع إسلامي لشرح السيرة والإسلام باللغة الإنجليزية مثلاً, فيكون بذلك دلَّ على خير عظيم بأسهل شكل ولا يدري لعل أحدهم يدخل في دين الله من هذه السطور القليلة التي قرأها وتبعتها قناعات عظيمة.

الحرية الزائدة

أين تكمن أخطار الإنترنت بما فيه الشات برأيك ؟؟
في الحرية التي لا تنتهي عندما تبدأ حرية الآخرين, فلكل شيء حد, فالحرية الزائدة وتوابعها من نشر للأفكار والثقافات الهدامة والإباحية هو أكبر خطر على الشباب والفتيات.

إسلام أخرى

ماهي خططك القادمة للدعوة عبر الشات ؟؟
أولاً أحب أن أشكر كل من وقف بجانبي في شأن إسلام الأخت (كيم) وخاصةً خالتي العزيزة التي أعطتني مبلغاً ليس قليلاً من المال لشراء الكتب لها وأحب أن أبشر كل إخواني المسلمين أن مسيرة الدعوة إلى الله عن طريق الشات ما زالت مستمرة وأثمرت أخيراً بإسلام أخت أمريكية أخرى اسمها (ستيسي) وبمساعدة أحد نوادي الفتيات في جدة قمنا بإرسال كتب إسلامية لها لتكون معينة لها على فعل الخيرات, وما زالت القافلة مستمرة بفضل الباري. إضافة إلى إصدار النسخة الثانية من برنامج البتار في شهر رمضان إن شاء الله.

المصدر : ملحق الرسالة بجريدة المدينة (منقول )
5- اليوتيب أصبح له العديد من الرواد من جميع الجنسيات واللغات فيا حبذا وضع المقاطع التي تخدم الإسلام وتحذر الناس من الفساد , وترجمة ما استطاع المرء من لغات بهدف التعريف بالإسلام.
6- نسخ وطباعة المقالات الهادفة أو وضعها في أقراص وتوزيعها للمسلمين مقروءة أو مشاهدة أو مسموعة أو برامج هادفة ( 5,6اقتراحين من الأخت المتفائلة ).
7- الدعوة إلى الله عن طريق السمت الإسلامي والخلق الرفيع ولا أقل من أن يَظهرَ أثر الإسلام على مشاركات المسلم، فعندما تكون مسلماً لابد أن تتقيد بتعاليم الإسلام في الأخلاق والتعامل مع الآخرين حتى وإن كانوا في أقاصي الأرض، فلا تسبهم ولا تشتمهم ولا تعيبهم في شيء ولا تنقص من قدرهم ولا تتعالى عليهم، وأن يروا منك ما يحببهم في الإسلام ولا ينفرهم منه... فهذا أبسط ما يمكن أن يقدمه الفرد المسلم , حيث أن كثيراً من الدول التي دخلت الإسلام دخلت بسبب التجار المسلمين حينما رأوْا أخلاقهم وتعاملهم الراقي.(اقتراح من الأخ مصراتي ).


8- الاستفادة من البريد الألكتروني أو المجموعات البريدية في التوعية الإسلامية وكذلك وضع المقالات في المنتديات والصفحات المجانية , إما ارشاداً أو دعوة أو تحذيراً أو تعليماً أو تصحيحاً .

ما هي الضوابط والآداب التي ينبغي أن يلتزم ويتقيد بها المرشد والداعي لله بوسيلة الإنترنت ؟
 الحذر من الأحاديث المكذوبة والموضوعة والأخبار والقصص التي لم تؤكد أو تثبت من مصدر مؤثوق وكذلك الأحاديث الضعيفة جداً أو الضعيفة دون ذكر شروطها كمثال لما تقدم ( كقصة أحمد خادم الروضة الشريفة ورؤياه المكذوبة) والقصص والأحاديث الموضوعة الشبيهة والتي تأمر صاحبها بالنشر أو توعد بأجور مبالغ فيها وتقوم بالترهيب على من يتجاهلها , وغيرها من الأدعية والأذكار وفضائل السور التي وضعت لها أجوراً وفضائل ما أنزل الله بها من سلطان ولو أتعب الناشر نفسه قليلاً في البحث عن صحة القصة أو الحديث قبل النشر لكان أفضل , خاصة أن الأمر صار سهلاً ميسراً بوجود مواقع تخدمه في ذلك مثل http://dorar.net/enc/hadith.
 الرجوع إلى العلماء في حالة الاختلاف أو ما تشابه علينا أو شككنا في أمره.
 الحذر من المراء والجدل الذي لا طائل منه ولا فائدة مرجوة تذكر.
 عدم التفصيل في أمور الفساد وعدم ذكر الأسماء لغير ضرورة ومراعاة آداب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي ذكرها العلماء .
 الحذر من نقل ونشر الصور أو الأحداث الكونية أو الأشياء العلمية التي يتناقلها الناس إلا بعد التثبت والتريث وسؤال أهل الاختصاص فقد يؤتى من الإسلام من هذه الناحية.
 الحذر من النقل والنسخ من مواقع الفرق الضالة المنحرفة كالطرق الصوفية أو الرافضة أو مواقع التكفير أو الإباضية أو الزيدية أو غيرها من الفرق أو أي موقع مشبوه .
 النقل من المواقع المشهود بكفاءتها وخبرتها وقوة علم القائمين عليها وسلامة منهجهم .
 عدم الخوض في غمار المناظرات مع الفرق المنحرفة أو الدخول إلى منتدياتهم أو مواقعهم دون أن يكون الداخل إليها متسلحاً بالعلم الشرعي وشبهات الفرق الضالة وكيفية الرد عليهم وإلا سيكون الأمر خطراً عليه وتثبيتاً لأهل الباطل على باطلهم وتشويه صورة المنهج الحقّ وظهوره بشكل المهزوم.
 التريث في كتابة الآيات والأحاديث ومراعاة الصحة , والتأني في النشر والتوزيع.
 مراعاة الأمانة العلمية في ما ينقل , فإن نقلت تكتب أنه منقول وإذا تصرفت في النص أو أضفت عليه , تكتب أنه منقول بتصرف, ويا حبذا أن تكتب المصدر ,والحذر من السرقة الأدبية والسطو على أبحاث المسلمين ومقالاتهم فلا يقل إثماً من السرقة المادية.
 الحذر من سرقة برامج الغير وانتهاك حقوق النشر أو الحقوق الفكرية أو نسخ الأقراص أو غيرها مما كان حقوقه محفوظة دون إذن أصحابها .
 الحذر من الإدمان والمبالغة في الجلوس على الإنترنت فالإنترنت وسيلة وليست غاية في نفسه .
 تحديد الأهداف والغايات ورسم الخطط والسير بنظام معد سلفاً , فالإسلام دين نظام والشيء الذي لا يرتب وينظم يضيع .
 العمل الجماعي : فإنّ في الجماعة قوة , والإسلام دين الجماعة ({وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعًا وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } والعجيب أن الآية التي بعدها هي {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} والمرء ضعيف بنفسه قوي بإخوانه , وبعدها توزع المهام حسب طاقات الأفراد وقدراتهم .
 القول اللين والحكمة والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن , والتخلق بأخلاق الإسلام فلا يسب ولايشتم ولا يلعن {وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ} (108) سورة الأنعام.


الخاتمة
لا شك أن المجال أوسع مما ذكرت واقترحت , ولكنه جهد المقل , وأسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل الفائدة في هذا البحث المتواضع , وما كان منه من صواب فمن الله وحده , وما كان من خطأ فمن نفسي والشيطان واستغفر الله منه , سائلاً المولى عزوجل أن يكون عملي صالحاً ولوجهه خالصاً لا لأحد غيره فيه شيئاً ولا نصيباً .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
تم الفراغ منه 9/ابريل /2010م
خطاب
لأي اضافة أو تصحيح أو مداخلة أو اقتراح

ص.ب 44039 قطر الدوحة
khatabb@hotmail.com

تم التدقيق والمراجعة والاضافة والتعديل ‏10‏/04‏/2010م صباحاً
آخر تدقيق ومراجعة2/جمادي الأول /1430هـ الموافق ‏16‏/04‏/2010م
الجمعة الساعة 9 صباحاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alroqia.yoo7.com
 
كيف يمكن الاستفاده القصوى من الانترنت في نشر التوعيةالاسلامية ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الأسلامى-
انتقل الى: